header
 


-o-

القول الفصل بالنسبه للمقبره الاسلاميه في ميلانو

اول من سعى في هذه المقابر الاسلاميه هو المركز الاسلامي في ميلانو مسجد الرحمن اذ استطاع بعون الله ان يحصل من بلديه ميلانو على ارض لاموات للمسلمين في لمبراته وقد اعطي ٣٢ مكان خاص بالمسلمين عام ١٩٧٦والاتفاق على ان تبقى القبور دون تحديد زمن لنقلها او تغير شكلها او دثرها وما زالت حتى الان بعد مرور خمسه وثلاثين سنه ثم بني مسجد الرحمن في عام ١٩٨٨امام المقبره وهي شاخصه حتى الان وكان هذا قبل ان تكون الجاليه الاسلاميه كثيره العدد وقبل كثير من الناس ان يكونوا قد ولدوا او يعرفون تراب ايطاليا فلا يقول من لا يعلم بما لا يعلم ٢- عندما امتلأت المقبره الاسلاميه في لمبراته سعى المركز الاسلامي مع والمعهد الثقافي لمقبره لاموات المسلمين في بروتسانو واعطيت قطعه ارض بمساحه تتسع لخمسين قبر عام ١٩٩٥وكان اول من دفن فيها المرحوم باذن الله سعد ابو زيد وكان العقد ايضا ان اتبقى القبور دون تحديد مده لبقاء القبر على حاله وقبل ان تمتلئ قام المركز بطلب من بلديه ميلانو ان تعطي مقبره اخرى حيث ان المقبره كان مسموح ان يدفن بها اي مسلم مات ولوكان خارج ميلانو وفعلا استطعنا اخذ مقبره جديد ه لاموات المسلمين في نفس مقبره بروتسانو تتسع لسبعمائة قبر وكان الاتفاق ان تبقى القبور بمده غير محدوده ووقع العقد كل من المركز الاسلامي في ميلانو ولومبارديا و دار الثقافه الاسلاميه والمعهد الثقافي الاسلامي وهي المؤسسات التي تعطي التصريح بقبول الميت ان يدفن في هذه المقبره الاسلاميه وكان الدفن بها لاموات المسلمين حتى من خارج ميلانو ٣- ولما شارفت المقبره على ان تمتلئ دعتنا البلديه الى ان تتشاور معنا اما ان تجدوا حل او نحن بعد اليوم لا يمكن ان نعطيكم ارضا غير هذه وليس عندنا اي امكانيه لذلك فوجدنا اننا بين المطرقه والسندان كما يقال وتوصلنا مع البلديه ان نقبل بشروطها على ان تكون ضمن الشريعه الاسلاميه فكانت مايلي ١ - اصرت البلديه انها ليست مسؤوله عن الاموات من غير المقيمين في ميلانو او ماتوا فيها على الاقل ولذلك طلبت منا عدم اعطاء تصاريح لاي ميت خارج ميلانو والا سحب الترخيص منا ٢- ان يدفن الاطفال من المسلمين في مقبره الاطفال المعده خصيصا لان الاسلام يعتبر كل الاطفال دون البلوغ مسلمين فلا حرج حتى تبقى المقبره الاسلاميه فقط للبالغين ٣- ان من مر عليه اكثر من عشره سنوات بالدفن يكشف عنه فاذا كان جسمه ما يزاد غير رميم ابقي خمسه سنين اخرى اما من بقي فقط عظاما ينقل الى قبر جماعي في الارض وفي نفس المقبر ه الاسلاميه وليس في الحائط ولا يدفع ذويه شيئا حتى يمكن لافراغ القبور لموتى المسلمين فيما بعد الا اذا احب اهل الميت ان ينقلوها الى بلده الاصلي فلا مانع وهذا الامر في نقل رفات الميت ووضع اكثر من واحد في قبر واحد جائز شرعا عند الضروره عند علماء المسلمين فهذا هو الحال وارجو ممن جاء اليوم او بالامس ولا يعرف كيف جرت الامور والت اليها اولا ان يسأل المسؤولين والذين سبقوه وعندهم العلم بذلك وثانيا عدم تهويل الامر وكانه هو الحريص اما من اوجدوا المقبره ابتداء فهم اقل حرصا فيعلم انهم قاموا بواجبهم وما يزالوا قبل ان يولد او يرى ايطاليا وعلى ذوي اي ميت مدفون في بروتسانو من المسلمين الاتصال في اي مشكل تعترضه مع البلديه او القائمين على المقبره بالمركز الاسلامي لحلها لان من وقع العقد هو الوحيد الذي يمكن ان يساعدهم بهذا المجال وتحقيق ما جاء بالعقد مع البلديه وبعد هذا البيان الواضح والتفصيلي نقول العمل اليوم ليس هو اثاره زوبعه وانما السعي مع كل البلديات في ايطاليا ان تخصص ارضا كمقبرة اسلاميه وهذا فقط هو الذي يحل الاشكال ويسهل الامور ان شاء الله اخوكم رئيس المركز الاسلامي في ميلانو ولومبارديا د . على ابو شويمه

 

 

-O-

اخواني السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وتقبل الله الطاعات نخبركم ان نشاطات المركز تعود كما كانت ابتداء من الجمعه 29-5-2020 وسوف نقيمها بوقتين الاول في الساعه الواحده وخمسه عشر دقيقه والثانيه الساعه الواحده واربعين دقيقه وننبه الاخوه بما يلي الحضور قبل وقت الصلاه بعشره دقائق ان يكون يلبس الكمامه ان يكون متوضئ من البيت ان يجلب معه سجاده للصلاه ان لا يصطحب الأولاد تحت سن التميز وهو اقل من سبعه سنوات ان لا يكون مصاب باي مرض تنفسي او عنده حراره قبل دخول المركز ان يتهيئ لنقيس حرارته ويغسل يديه بالمطهر كما يجب احضار كيس يضع به حذاءه ويتركه معه لان الدخول سوف يكون من باب والخروج من باب اخر لتلافي الازدحام طبتم وطاب ممشاكم وتبؤاتم من الجنه منزلا وتقبل الله سعيكم

Da Venerdì 29-5-2020
ci sarà la preghiera del venerdì - al-Giumaa
Al Centro Islamico di Milano e Lombardia
Moschea al-Rahman. Orario:
la prima alle 13,15
la seconda alle 13,40.
Con queste condizioni:

 

Clicca sulla copertina per leggere il Sublime Corano con la traduzione in italiano

-O-


---O---

On-line il numero 216 del Messaggero

Avviso

Messaggero dell'Islàm: manutenzione in corso.
Le versioni PDF e "sfogliabile on line"
torneranno disponibili al più presto.

Scegli come preferisci consultarlo :

Il Messaggero dell'Islàm non viene più stampato e sarà disponibile solo on-line.

 

Calendario egiriano e orari della preghiera

--------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

Bismillahi Arrahman Arrahim

Firenze, 12 sotto inchiesta per eversione di destra: volevano "far saltare" la moschea di Colle Val d'Elsa.

Dichiarazioni del presidente dell’UCOII Yassine Lafram

“Estremismo e il terrorismo di destra rappresentano un pericolo reale che ci aspettiamo venga condannato da tutti. Lo riteniamo preoccupante, oltreché assurdo, ed è una minaccia alla democrazia quanto alla comunità musulmana” Abbiamo appreso con sgomento che un gruppo di persone, nel Senese, è stato fermato in seguito a intercettazioni, poiché progettava concretamente di colpire luoghi simbolo di alcune minoranze, tra i quali compare anche la Moschea di Colle Val D’Elsa, in provincia di Siena. La nostra comunità religiosa è inserita nel tessuto sociale del nostro paese, e se qualche fanatico ha progettato di ricorrere alla violenza per qualche obiettivo politico, in realtà stava minacciando l’intera società e la sua stabilità. Ci aspettiamo una condanna netta di queste persone, senza alcuna giustificazione; ogni politico che, in qualche modo, giustifichi situazioni di disagio o malessere sociale con la contrapposizione e la xenofobia, si rende complice di chi progetta o compie atti di violenza. Un elogio e un ringraziamento particolare alle nostre Forze dell’Ordine e a tutti gli organi di Pubblica Sicurezza, che ancora una volta hanno centrato in pieno l’obiettivo di prevenzione di stragi e di protezione della vita civile di tutti noi.

Roma, 12 novembre 2019

UCOII - Unione delle Comunità Islamiche d’Italia

----------------------------------

INFORMAZIONI:

Tel 02 - 2137080 - cell. 335-5468122 - Fax 02-2137270

Mail: [email protected]


مقالات
باللغة العربية